قصة الإسراء و المعراج كاملة بالتفصيل .. الجأوا الي الله في ليلة الإسراء والمعراج

0 100

“سبحان الذي أسري بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير” صدق الله العظيم(سورة الإسراء(١))

قصة الإسراء و المعراج
الإسراء و المعراج

الإسراء والمعراج هي المعجزة العظمي لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعد القرآن، هي التكرمة و المنحةالإلهية لحبيبه صلى الله عليه وسلم، قصة الإسراء والمعراج تمت في أقل من ليلة، حيث خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلاة العشاء ورجع قبل الفجر، إنها معجزة لا يمكن لأحد تخيلها.

قصة الإسراء و المعراج كاملة بالتفصيل

بدأت هذه الرحلة عندما جاء جبريل عليه السلام إلى رسول الله ليخرج به من بيته في مكة المكرمة إلى الكعبة، وعند الكعبة شق جبريل عليه السلام صدر الرسول صلى الله عليه وسلم وأخرج قلبه وغسله بماء زمزم وملأه إيمانا وحكمة ثم رده ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم البراق وهي دابة ومعه سيدنا جبريل وما هي إلا لحظات حتى وصل رسول الله مع جبريل إلى المسجد الأقصى، فلما دخل رسول الله المسجد الأقصى مع سيدنا جبريل وجد أمرا عظيما وهو أن الله عز وجل أحيا له جميع الأنبياء والمرسلين، فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مع جبريل عليه السلام المسجد الأقصى أقيمت الصلاة، فقدم جبريل رسول الله ليكون إماما في الصلاة بأئمة الخلق، فأي مكانة ومنزلة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليكون إماما بأئمة الخلق عليهم الصلاة والسلام، فلما فرغ رسول الله من صلاته بالانبياء والمرسلين جيئ بالمعراج (وهو سلم) لا يعلم شكله وقدره إلا الله سبحانه، فركب رسول الله مع جبريل المعراج فإذا هي لحظات ووصل إلى السماء الدنيا فرأي فيها الشئ العجب حيث رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم في السماء الدنيا أبو البشر سيدنا آدم عليه السلام ورأي حال أكلة أموال اليتامى ظلما وحال المغتربين وحال الزناة وحال أكلة الربا ثم صعد الرسول صلى الله عليه وسلم إلى السماءالثانية مع جبريل عليه السلام ورأي فيها:ابني يحيى بن زكريا، وعيسى بن مريم رضي الله عليهم، ثم عرج سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماء الثالثة مع جبريل عليه السلام ورأي فيها :سيدنا يوسف عليه السلام وقال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم “أعطى شطر الحسن”

ثم صعد رسول الله إلى السماء الرابعة ورأي إدريس عليه السلام، ومن ثم صعد إلى السماء الخامسة مع سيدنا جبريل ورأي هارون عليه السلام، ثم عرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماء السادسة مع جبريل عليه السلام ورأي فيها سيدنا موسى عليه السلام، ثم صعد سيدنا محمد إلى السماء السابعة  ورأي فيها أبو ألانبياءسيدنا إبراهيم عليه السلام حيث أوصاه بالسلام على أمته وأوصاه بوصية عظيمة قال إبراهيم عليه السلام  لرسول الله صلى الله عليه وسلم “أقرأ أمتك مني السلام وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء وأن غراسها” سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر “.بعد ذلك دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الجنة ورأي فيها مشاهد كثيرة، رأي رسول الله قصر لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، ورأي جارية لزيد بن حارثة ورأي نهر الكوثر. ورأي صلى الله عليه وسلم نار جهنم يحطم بعضها بعضا، ورأي خازن مالك النار عليه السلام. ثم ذهب جبريل عليه السلام برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أطراف السماء السابعة وتوقف جبريل عليه السلام وقال له “يا محمد تقدم، فوالله لو تقدمت خطوة واحدة لاحترقت”. فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ووصل إلى موضع لم يصل إليه لا بشر ولا ملك.

هناك في هذا المكان الطاهر العظيم كلم الله سبحانه وتعالى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وفرض عليه وعلى أمته الصلوات الخمس. منح الله هذه ألأمة فرض الصلوات الخمس غفر لكل مسلم من الكبائر، يعني لايخلد في النار.

بهذا نكون قد قدمنا لكم قصة ليلة الإسراء و المعراج كاملة بالتفصيل كما يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر موقعنا الكامب نيوز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.